قشور


Onionedit-1

يستعبدني الحزن..

أنزع قشوره،

أزيحها،

أنسلخ عني،

وأبحث عن أناي تحت جلدي المسلوخ..

تتكوّن عليّ قشرةٌ حزنٍ جديدة،

أركض على مساماتي نازعةً قشرته،

أنزع وأنزع،

وأتساءل : كم (أنا) سانزع قبل أن أصل إلى ( أناي) ؟

ولا أُلاحظ أني أهرب من عبودية الحزن،

لأقع في عبودية نزع  قشوره التي تكاد تصبح جلدي…!

أو ربما أصبحت..!

21 – 11 – 2004

المدينة المنورة

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s