في كبرياء نمورٍ تقفز في النار..


9334060-large

حبيبان يعضّان على نواجذ اللوم،

يحتريان الوصال،

يرنوان منه في الحلم،

يستدرجانه أثناء اليقظة المزعومة،

يكادان أن ينصهرا مرة أخرى،

لكنهما يتعثران بالكبرياء،

فيسقطان في  نار اللوعة،

كما يقفز نمرٌ يائس في حلقة النار على مرأى من صدى المسرح!

يتلويان تحت النار،

يحتضران،

ولا ينبسان!

كل يمسك بطرف كرامته،

ويتحامل على تهاوي  قلبه !

يسقط الحبيبان،

ويبقيان متشبثين بأنياب الانتظار،

دون أن يدركا أن  نواجذ اللوم لا تنكسر بالعضّ،

وأن الآه التي يخافان أن تصدر من أحدهما قبل الآخر، يمكن أن تُسمّم الحب !

وقبل كل ذلك، أن الزمن يتسلّل إلى النواجذ وينهشها من الداخل،

حتى إذا تعب اللوم،

و انتهى الانتظار،

وخمُدَت حُمى الكرامة،

كان العمر قد ولّى وأحالها “هشيماً تذروه الرياح” ..

واستحال العضّ على أي شيء،

بما فيها أصابع الندم!

المدينة المنورة

١٩ مارس ٢٠١٣

Advertisements

2 thoughts on “في كبرياء نمورٍ تقفز في النار..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s