في وجع الأبواب المُوارِبة..


door

في وجع الأبواب المُوارِبة..

أيها الباب المُوارِب

هلاّ أغلقتَكَ

على نفسكْ!

فما عاد العُمر يحتمل

احتمالاً

قد يُباغِت

سكون البابْ!

لم يعد في الصبر

صبرٌ

يشتهي

ذَرْفة فَرَجْ!

***
أيها الباب!

ما عادَ للانتظار

كُوّةْ!

ولا للقُفْل

قَنطرةْ!

ولا للمفتاح

شَهْقَةْ!

يا بابْ

لم يبقَ في الباب

بابْ!

فَانغَلِق

على نفسكْ!

خُذْ معَك

صدى أُكرَتَكْ!

امْحُ غيوم الموسيقى

التي تُحفّفكْ!

انسَلِخ عن أنين الناي

الذي يُزيّن أكتافكْ!

***
انغلِق يا بابْ..

فقد رَحَلَ مَلِك “الأبواب”*

وأغمَضَ “ناطُوَرا المفاتيح”*

عَيْنيّ المدى خلفهما..

***
أيها الباب المُوارِبْ!

لا تُضمِر قسوتكْ..

ولا تتلحّف الحُلم القابِع

بين العَتَبَة والأُكرة!

تَخلَّ عن نرجسية مُواربتِكْ

وتَرَدُّد مُراوَغتِكْ..

استسلِم لنداء الغيب

خلف الأقفالْ!

عانِق برودة الجدرانْ..

وتوَشَّح وجع الرحيلْ

وغربة المواويلْ..

أوصِد نفسكْ

على نفسكْ!

ابتِر قَدَم حلمكْ

بِقُفلِك/ بيديكْ!

اطعن وجعك في مقتله

وأوصِد الباب عليه..

فالأبواب المُوارِبة

موجعةٌ أكثر

من صَفْعة

أي بابٍ مُغلَقْ.!

٢٢ فبراير ٢٠١٤

المدينة المنورة

* جوزيف حرب

*الأخوين رحباني

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s