لو كنتُ غيري- محمود درويش


1374124_443562785753170_2050453824_n

لو كنتُ غيريمحمود درويش

لو كُنْتُ غيري في الطريق، لما التفتُّ

إلى الوراء، لَقُلتُ ما قال المسافرُ

للمسافرة الغريبِة: يا غريبةُ! أَيقظي

الجيتارَ أكْثَرَ! أَرجئي غَدَنا ليمتدَّ الطريقُ

بنا، ويتَّسعَ الفضاءُ لنا، فننجو من

حكايتنا معاً: كَمْ أَنتِ أَنتِ… وكم أنا

غيري أمامك ها هنا!

لو كُنْتُ غيري لانتميتُ إلى الطريق،

فلن أعود ولن تعودي. أيقظي الجيتار

كي نتحسِّسَ المجهولَ والجهةَ التي تُغْوي

المسافرَ باختبار الجاذبيّة. ما أنا إلاّ

خُطَايَ، وأنت بوصلتي وهاويتي معاً.

لو كُنْتُ غيري في الطريق، لكُنْتُ

أَخفيتُ العواصفَ في الحقيبة، كي

تكون قصيدتي مائيّةً، شَفَّافَةً، بيضاءَ

تجريديَّةً، وخفيفةً… أَقوى من الذكرى،

وأَضْعَفَ من حُبَيْبَات الندى، وَلَقُلْتُ:

إنَّ هُوِيَتي هذا المدى!

لو كُنْتُ غيري في الطريق، لَقُلتُ

للجيتار: دَرِّبْني على وَتَرٍ إضافيِّ!

فإنَّ البيتَ أَبعدُ، والطريقَ إليه أَجملُ-

هكذا ستقول أُغنيتي الجديدةُ- كلما

طال الطريق تجدَّد المعنى، وصرتُ اُثنين

في هذا الطريق: أَنا… وغيري!

Advertisements

2 thoughts on “لو كنتُ غيري- محمود درويش

  1. كلام جميل ولؤلؤ منثور احسنت الاختيار فبورك فيك ورحمة ربي على كاتب المقال فهو مناره وصرح من صروح الادب …

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s