غِوَايَة النار..


غِوَايَة النار..

ويُطلّ فتُطلّ السماء على المدى

وتتلصَّص الغيوم على شُرفة الهَدَى..

يُطلّ فتلبس الأزهار ألوانها

وتتسّربل الأغاني بدموعها

وتتوشّح الشتاءات شجونها..

يُطّل فتصهُل خيول الدم في عروقي

وتَتَسلّق بَلُورات الندى مساماتي

وتمسح الياسمينات على السواد حول عيوني..

يُطلّ فيصير للصُوَر عيون

وللنوم جفون

وللصوت صوت

وللضِحكة أنهار تركض فيها

ولِلَفتة أسرارٌ تتباهى بها ..

يُطلّ فيزهِرُ الدم

وتبتسم مدافع الحرب

وتستسلم الأسوار

وتتهاوى الجدران

وينطق الحَجَر

ويرجِع الصدى..

يُطلّ فيَلمَع أفق الشِعر عندي

وتحطّ النوارس على ساعِدَي

لتختفي وراءها الأسئلة

وأسقط أنا والأسئلة

مرة أخرى

في غِواية النار..

المدينة
٢٩ نوفمبر ٢٠١٤

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s