المبدع بين الإشباع والتشبّع..


المبدع لا يحتاج أن يصل إلى ‘الإشباع’ بكل مستوياته -الغريزية والفكرية. إنه يحتاج إلى الوصول إلى ‘التشبّع’ الذي يُوصله إلى مرحلة الفراغ التام، مرحلة التوّحد الكامل بالكون والانفصال عن ذاته. حين يصل هناك، يكون قابلاً لاستنبات أفكار وتخلّيق قناعات واستثارة غرائز جديدة، يركض وراءها ليصير مُهيأً للتشبّع من جديد. المبدع يُحاول أن يصل إلى منطقة اللاعودة ليعود إليها من جديد، ويبحث عن نهاية الأرقام ليرجع إلى صِفر أول.

المدينة المنورة

04 – 04 – 2007

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s