الرحيل مُلوِّحاً..


Picton_Castle_photo

الرحيل مُلوِّحاً..

 حتى إذا لاح الرحيل في الأفق،

انسَكَبتْ نجوم عند أقدام الجبال،

ونَبَتَتْ قناديل عيون في الزوايا،

وأزهَرتْ ضحكات حكايا في الأركان!

وكلما اقترَبَ ابتعاد الخُطى،

تراءى للقلب السكون في الصدى،

واقتناص فرح الماء،

والتشبّث بِرَحِمْ الأرض!

وانفلَجَ صوتٌ ما من الغيم:

فَلْتمكُث قليلا بعد!

حتى هبوط الغيمْ،

وانسراح العتمة..

حتى نزول القمَرْ،

واكتمال موسم الرُطَبْ..

حتى وصول الغائبين،

واطمئنان المنتظرين،

ورضا الثائرين..

لكن الضفة الأخرى

تُراوِد الأقدام عن المسافة

فكل ضفة مُشتهَاة بالضرورة؛

بحُكم الغموض وفتنة المسافة وجماليّة البُعد..

وأحذية اللائذين بالعبور

تُنهي الجدلْ

مؤكِّدةً أن المراكب لا تنتظرْ

والموج لا يقبل الهُدَنْ..

المدينة 

٧ سبتمبر ٢٠١٥ 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s