البحث لَعِبْ


أنا لا أبحث لكي أصل لأي نتيجة،

أو أطمئن إلى أي حقيقة،

أو أُثبِت أي فرضية،

أو أُفنِّد أي نظرية،

 أو أبلُغ أي حكمة،

أو أكتسب أي معرفة.

فالنتائج تُناقِض نفسها،

والحقائق تدحض بعضها،

وحكمة ‘الطفل’ تُبطِل حكمة ‘الشيخ’،

وكل معرفة تؤكّد مستحيل اكتمالها

وحتميّة تداخلها بغيرها.

أنا طفلة لم تمارس اللعب بعرائسها بما يكفي،

فاختارت أن تُكمِل لعبها بالأفكار..

أنا طفلةٌ مسكونة بتوترّ السؤال،

 أتبع سهمه حيثما يأخذُني..

أنا مأسورة بالصُدَف التي أجد نفسي مُلقَاة على شواطئها،

أُبحِر عبر لُجَج العتمة؛

غارقةً في لذة هَتْك المجهول

وتوسيع فضاء الفضول!

أنا طفلة تلعب بالأفكار كما تلعب بالتراب والماء،

ولا تفكر في الماء كمادة لغسل الطين،

بل كَمَادة للعب!

أنا أبحث لألعب بالأفكار ومعها،

لأنها نفق يأخذني إلى الكلمات،

حيث يسْكُن هناك جُحْري الأجمل

ولُغْزِي الأشهى!

 لندن 

١٦ أبريل ٢٠١٦

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s